مساري

بحث مستمر عن المنهجية السليمة

لا وجود للجمالية دون وجود الوظيفية، ولا وجود للوظيفية دون ضمان إستدامة الموارد، في ظل توازن بيئي و تقدم اقتصادي مجتمعي مسؤول...

يُعتبر البحث عن المنهجية السليمة أمرًا أولويا، لما نتقبل أن المعايير و المعادلات هي مرتبطة مع الظرفية و السياق و أنها في تغير دائم و مستمر. التطور المستدام يعني التأقلم المستدام، بمعنى أن غريزة البقاء لا زالت فعالة. لذا ...لما نتكلم عن التناسق و الجمالية، فعلينا أن نتكلم بمنطقي الوظيفية و الإقتصاد، فهما اللذان سوف يسمحان لفكرة ما بالظهور ... ثم بالإستمرار في البقاء.

لماذا اخترت  الهندسة المناظرية ؟

لا أظنني قد ولجت هذا المجال إلا و أنه كان لدي منذ البداية...إستعداد للتواصل مع مكونات المحيطات التي عشت فيها و الديناميكيات التي عبرت أجوائي، فسعيت إلى فهم هذه الارتباطات المعقدة، التي سمحت للعناصر الحيوية واللاأحيائية بالتآلف بين بعضها، فجعلت الإنسان يتفاعل معها... فينسجم مع منظومة الجمال و يخلق الحوار مع المعادلات.

المسار العلمي

دراسات عليا :
- هندسة الزراعية
- هندسة مناظرية
- تقنيات تطوير المشاريع
- تصميم حضري

المسار المهني

إنشاء و إدارة مكاتب في مجال الإستشارة و الهندسة المناظرية بالمغرب و فرنسا و إسبانيا و أمريكا و بولندا و الإمارات.

الخبرة

32 سنة في تصميم و دراسة و إدارة مشاريع مناظرية خاصة و عمومية، تهتم بمجالات السكنى و التطوير العقاري و الإستثمارات الفندقية و الهندسة الحضرية.

لا أحب الألقاب

إدريس السعداني

فلسفتي

ليست الهندسة المناظرية إلا آلية رفيعة، تفتح الوعي و الحواس نحو آفاق يسمو فيها الفكر و تفتح فيها شهية العلم و المعرفة.
...ولعلها أجمل لغة قد يستعملها مجتمع إنساني، حتى يتصالح مع ذاته و مع محيطه و مع الأرض التي تحمله.

لا يهم أين درست...بل على يد من تمدرست.

شكراً شارل، شكراً فيليب ...

Search
Close this search box.
ادريس السعداني

  2023 © إدريس السعداني Idriss Saadani